الارشـاد الـزراعى
محمد مشـــ MASHALY ــــــالى
.
.

أساسيات

إعــــــــــداد الأرض

تحضير الارض الزراعية

الحراثة الأولية :-
تعتبر الحراثة عملية أساسية تؤدي الى تفكيك وتنعيم وتفتيت وأحيانًا قلب التربة ويتوقف نجاح عمليات خدمة التربة وخدمة المحصول على مدى ضبط وإتقان عملية الحراثة لخلق تربة زراعية جيدة يكون بناؤها جيدًا وتحتوي على نسبة معقولة من المسامية .

فوائد الحراثة :-
1-
كسر الطبقات الصلبة غير المنفذة تحت سطح التربة .

2-
القضاء على الحشائش .

3-
تساعد علي تهوية التربة وبالتالي على تحلل المواد العضوية وذلك بتنشيط الأحياء المجهرية وأكسدة بعض المواد السامة وتبادل الغازات بين الجذور والتربة من جانب وبين التربة والغلاف الجوي من جانب آخر .

4-
يساعد تفكيك التربة على ظهور البادرات واحتفاظ التربة بالماء .

5-
تجانس توزيع الأسمدة .

6-
تعريض الجراثيم والحشرات لأشعة الشمس والقضاء عليها .

7-
تسهيل العمليات الزراعية اللاحقة .

درجة الرطوبة الملائمة للحراثة :-
وتُحدد الرطوبة الملائمة أما في المختبر ، بجهاز قياس الرطوبة واما بالطريقة الحقلية والتي تتم بأخذ العينات من مناطق مختلفة من التربة وضغطها بين راحتيّ اليد .

·
التربة الجافة تكون جزيئاتها أو حبيباتها غير متماسكة تروى رية خفيفة في هذه الحالة قبل الحراثة .

·
أما التربة ذات الحبيبات المتماسكة وسطحها متشقق ولا تكّون عجينة تصبح ملائمة للحراثة والتربة التي تُشكل عجينة تُترك حتى تجف.

وتحدد الرطوبة الملائمة أيضًا بإجراء حراثة لمسافة قصيرة وملاحظة سكين المحراث اذا كانت نظيفة ليس عليها طين ولم تظهر كتل كبيرة تكون التربة ملائمة للحراثة .

في حالة التربة الجافة تكون السكين متربة والكتل كبيرة وتحتاج الى جهود كبيرة .

الرطوبة العالية تنتج شرائح من الطين لها سطح لامع .

عمق الحراثة :-
·
من الأفضل عدم تعميق الحراثة لأكثر من العمق الذي يتطلبه المجموع الجذري للمحصول المراد زراعته ، مثلا المحاصيل التي تكون أجزاء خازنة تحت التربة 30-35سم ، ذات الجذور الوتدية 15-18 سم ، النجيليات 10-12سم .

·
التربة الخفيفة والملحية لا تعمق فيها الحراثة والعكس في الطينية والثقيلة .

·
عدم تعميق الحراثة في حالة وجود حشائش تتكاثر خضريًا حتى لا تدفن وتنمو ثانيًا ولكن تعمق في حالة الحشائش التي تتكاثر بالبذور .

·
يراعي تغيير عمق الحراثة سنوياً مع تنظيف الحقل من الحشائش الطويلة والشجيرات قبل الحراثة - الحراثة أكثر من مرة تكون متعامدة.

أمثلة المحاريث المستعملة في الحراثة الأولية :-

1//
المحاريث القلابة :-
أ-المجنح : له سكين مدببة من أسفل ويكون عدد الأسلحة معتمداً على القوة الساحبة وهو في العادة 2-4 أسلحة .

ب- القرصي : عدد الأسلحة عادة 3 وقد يصل الى 6 في حالة وجود قوة ساحبة مجنزرة يستعمل في الأراضي الصلبة ولا يفضل في الأراضي الملحية .

يتعمق المحراث القلاب في التربة الى 20-25 سم ويتحدد العمق بالمزاولة بين سطح الأراضي والقرصي بينما زاوية القرصي على خط السحب تحدد قطع التربة والقوة اللازمة .

2/
المحاريث الحفارة :-
المحراث المسنن الشوكي : وهذا يتعمق أكثر من 25 سم ويثير التربة دون قلبها لذلك فهو ملائم في الأراضي الملحية .

الحراثة الثانوية :-
هي مجموع العمليات التي تعقب الحراثة الأولية ويكون الغرض منها توفير المرقد المناسب للبذور وتتكون من عدة عمليات هي :-

(1)
التمشيط أو التنعيم :-
وتجري بصورة عمودية على خطوط الحراثة ومن فوائدها :-

أ‌- تفتيت الكتل الترابية .

ب‌- خلط مكونات التربة .

ج -التخلص من الحشائش .

د-تسوية جزئية ومحدودة للأرض .

وتجري عملية التمشيط عقب الحراثة وأحياناً قبلها للتخلص من الحشائش،وعدد مرات التمشيط تُحددها درجة الرطوبة، نوع التربة، حجم البذور ونوع المحصول.

المعدات المستخدمة لعملية التنعيم :-
أ/ الأمشاط القرصية :-
عبارة عن أقراص مقعرة قطرها بين 35-50 سم في هيئة مجاميع متوازنة ومتبادلة فيما بينها ، تتعمق في التربة الى 10 سم وإختلاف إتجاهات الأقراص يزيد كفاءة العملية .

ب/ الأمشاط ذات الأسنان :-
عبارة عن مجموعة من القضبان الحديدية بطول 20-30 سم موضوعة بصورة عمودية على هيكل المشط ومتبادلة فيما بينها،لا تستخدم في الأراضي الصلبة ذات الحشائش التي بها عوائق .

ج/ الأمشاط ذات الأسنان المرنة :-
كسابقتها في التركيب ومصنوعة من الحديد المرن وأسنانها مقوسة وحافتها عريضة ومسطحة ويوجد ياي بين الهيكل والأسنان .

د/ الأمشاط ذات الفؤوس الدوارة :-
يُستخدم في التخلص من الحشائش المعمرة والتنعيم .

(2)
التســـوية :-
الغرض الأساسي منها تسوية سطح التربة ومن معداتها القصابية والكمر .

(3)
التزحيق (المندلة) :-
وتستخدم فيها المراديس أو المنادل والغرض منها زيادة تماسك حبيبات التربة الخفيفة ودفن أو كسر الكتل .

والمنادل منها ذات السطح المستوي أو المتعرج وقد تكون 2-4 وحدات .

(4)
التســريب :-
مهم في حالة المحاصيل التي تكون ثمارها تحت سطح التربة أو تكون درنات أوكرومات أو التي يخشى عليها من الغمر أو المتكاثرة خضرياً .

ويساعد التسريب على :-

·
تحسين الإنبات خاصة في الأراضي الملحية .

·
حماية البادرات من الرياح .

·
التوزيع الأمثل للنباتات ، و تسهيل العمليات الزراعية اللاحقة .

·
تهوية الجذور والتخلص من الحشائش .

·
سهولة إنسياب مياه الري ، ومن الأفضل أن يكون السراب على طول الأرض متعامداً مع قنوات الري .

(5)
إنشاء قنوات الري (الجداول) :-
وتستخدم فيها الناموسة وتختلف أحجامه حسب حجم الجدول .

(6)
إنشاء الأحواض :-
هنالك عدة عوامل تحدد حجم الأحواض منها :-
1-
درجة استواء وإنحدار التربة .

2-
نوع التربة حيث تكون صغيرة في التربة الرملية والخفيفة والملحية .

3-
نوع المحصول : حيث تكون صغيرة للمحاصيل الحساسة للغرق .

4-
كمية الماء المتوفر : وسيلة الري تكون صغيرة في حالة محدودية المياه أو ضعف وسيلة الري .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تطبيقات الاسمدة

تعـــريفــات

خصوبة التربة : هي حالة التربة الفيزيائية والكيميائية التي تستطيع بها توفير العناصر بكميات وتوازن أمثل لنمو النبات عندما تكون عوامل النمو الاخري كالضوء والتربة ودرجة الحرارة ملائمة لنمو النبات .

السماد :يعرف السماد بأنه المادة العضوية او الكيمائية (غير عضوية) تضاف للتربة لتعويض فقد عنصر غذائي واحد أو أكثر أو بزيادتها للتربة الي الحد الأمثل والمتوازن لنمو النبات المعني لرفع الانتاجية والانتاج .



فعالية استخدام الاسمدة: يقصد بها معدل الزيادة في الانتاجية والانتاج لكل وحدة سمادية أو جرعة مضافة للمحصول مثال :عدد الارطال من المحصول الناتجة عن اضافة رطل واحد او جرعة سمادية مع توفر كلب العمليات الفلاحية الاخري كالاصناف المحسنة من البذور ومعدلها والموعد المناسب للزراعة والتحضيرات الجيدة للتربة والري بالحد الأمثل ،كما إن طرق وتوقيت اضافة الاسمدة للتربة ونوعيتها تؤثر سلباً أو إيجاباً علي فعاليتها .

حموضة وقاعدية الاسمدة:

معظم التأثير الحمضي للاسمدة يأتي من نشاط بكتريا التربة التي تحول نيتورجين الامونيوم الي نترات (NO3) اثناء عملية النترتة (Nitrification) فنتروجين الامونيوم ينتج الاثر الحمضي الذي تحدثه الاسمدة التجارية مثل اكاسيد الكبريت. يسمي تركيز ايونات الهيدروجين في التربة بالحموضة النشطة وتقاس درجة حموضة وقاعدية التربة بمدرج الرقم الهيدروجينيPH والذي يتراوح بين 1-14.

الرقم الهيدروجيني للتربة (PH)

يعرف بأنه درجة حموضة او قاعدية التربة . وهو لوغريثم تركيز ايونات الهيدروجين الموجودة في التربة .التربة المتعادلة هي ذات الرقم الهيدروجيني7 و بزيادة الرقم تزداد القاعدية وبنقص الرقم تزداد الحموضة.

درجة حموضة او قاعدية الاسمدة:

للاسمدة اثر تعادلي حمضي بتقليل PH او قاعدي بزيادة PH عندما تضاف للتربة . مثال كربونات الكالسيوم التي تستخدم لوقف التفاعلات الحمضية.
قوام التربة:

هي نسبة وجود الاحجام المختلفة التي تكون التربة من الرمل ،الغرين والطين وتكمن اهمية قوام التربة في الاتي :

§
تحدد معدل كمية الماء المتسربة في التربة.

§
تحدد السعة التخزينية للتربة.

§
تحدد سهولة حرث الارض.

§
تحدد كمية هواء التربة.

كل هذه العوامل تؤثر علي خصوبة التربة

تدرج السماد تجارياً:

يشير الي ارقام الكميةاو النسيبية الكلية للعناصر في السماد المعني مثلاً N ترمز الي النتروجين وP2O5 ترمز للفسفور المتاح K2O4 ترمز للبوتاسيوم الذائب في الماء وهو الذي يهتم به مسجل الاسمدة ومستخرجو الرخص التجارية ويوضع علي ديباجة بالجوال او أي اناء يستخدم في التعبئة .

انواع الاسمدة:

تقسم من حيث تركيبها الكيمائي وتكوينها وطرق اضافتها وتفاعلاتها بالتربة للآتي :

§
اسمدة بسيطة(straight Fertilizer) : وهي تحتوي علي عنصر غذائي واحد فقط( نتروجين او فسفور او بوتاسيوم).

§
اسمدة مركبة(أو مخلوطة):وهي تحتوي علي اثنين او اكثر من العناصر المغذية للنبات مثال,P2O5,N او بوتاسيوم K2 ويتم ذلك عن طريق دمجها او خلطها كيمائياً او فيزيائياً من مركبات هذه المواد مع بعضها .

§
اسمدة مركزة :خليط سماد يحتوي 30% او اكثر من العناصر المغذية للنبات + N+P2O5+K2

§
اسمدة ذات تحكم استخدامي:

§
وهي الاسمدة التي تتحرر ببطء وتحتوي علي مغذيات النبات في الشكل الذي يؤخر استخدامها وامتصاصها بواسطة النبات لمدة اطول مقارنة مع الاسمدة الجاهزة للامتصاص(Absorption) الادمصاص (Adsorption)كاسمدة نترات الامونيوم واليوريا وفوسفات الامونيوم.

§
اسمدة العناصر الصغري) (Fe.Cu,Zn,Mn,b,I,Cl

§
خليط من مركبات عديدة لتوفير العناصر الصغري في صورة متاحة للنبات .

§
الاسمدة التجميعية :تجميع عدد من الاسمدة ذات الحجم الحبيبي المتماثل بواسطة الخلط الجاف دون حدوث تفاعلات كيمائية.

§
الاسمدة المعقدة: سماد مركب يتم تحضيره بواسطة التفاعلات الكيمائية.

§
الاسمدة الحيوية : هي كائنات حيوية تدخل في تثبيت نتروجين الهواء في صورة متاحة للنبات وتزيد من اتاحة بعض المواد الغذائية الاخري.

طرق تقدير كمية الاسمدة المضافة للتربة:

الهدف هو الحصول علي انتاجية مستهدفة وتحقيق اكبر عائد وتعتمد الحاجة لاضافة الاسمدة علي الاتي:

1.
ان تؤدي اضافة السماد لاستجابة نمو النبات للعناصر المغذية المضافة.

2.
اجراء التجارب لدراسة العلاقة بين اضافة الاسمدة وزيادة الانتاج من النباتات التي تنمو في التربة المعنية.

3.
دراسة خصائص التربة السطحية وتحت السطحية وصرف التربة والتعرية ونوع النبات المراد زراعته ومكافحة الحشائش والافات.

4.
تحليل عينات التربة لمعرفة درجة خصوبتها من حيث احتوائها علي العناصر المغذية للنبات قبل الاضافة ..

طرق اختبار خصوبة التربة:

1.
تحليل انسجة النباتات.

2.
الطرق البيولوجية وتستعمل فيها البكتريا والفطريات والطحالب وبعض النباتات لاستخلاص العناصر او القياس درجة تحول العضوية الي مواد معدنية كما تتميز بعض الكائنات الدقيقة بحساسية عالية التركيزات.

3.
الطرق الكيمائية وتعتبر اكثر تطوراً ثم وضع خريطة خصوبة توضح درجة الخصوبة لكل موقع يراد استثماره..

فقدان المواد الغذائية من التربة:

يتم فقدان المواد الغذائية من التربة باحدي الطرق الاتية:

1.
ازالة المحصول دون تعويض للارض .

2.
الغسيل عن طريق الري غير المرشد والامطار الغزيرة خاصة في الاراضي الخفيفة او الرملية .

3.
التعريةبالرياح او الماء.

4.
التطاير.

5.
عكس النترتة:يتم تحويل النتريت عن طريق البكتريا اللاهوائية الي غاز نتروجين والذي يفقد عبر الغلاف الجوي.

6.
التثبيت: هي العملية التي تتحول بها مغذيات النبات من الحالة المتاحة للامتصاص الي الحالة غير المتاحة عن طريق التفاعل مع مكونات التربة المختلفة.

طرق اضافة الاسمدة:

هناك عدة طرق:

1.
السرسبة في بطن الخط : يتم وضع السماد بهذه الطريقة في اشرطة ضيقة حول البذور والبادرات خاصة في المحاصيل التي تزرع في خطوط لتوفير مصدر غذائي بتركيز.

2.
السرسبة العميقة: هي طريقة لاضافة الاسمدة قبل الزراعة بوضع السماد علي عمق 2-6 بوصات تحت سطح التربة وفي بعض الحالات قد يصل العمق الي 15 بوصة تكون الاسمدة المضافة بهذه الطريقة في حالة صلبة ،سائلة او غازية وتصبح المواد المراد اضافتها بتركيز عالي حول النبات.

3.
اضافة السماد علي شكل اشرطة: هي طريقة اضافة السماد علي شكل اشرطة علي سطح التربة .

4.
وضع السماد مع البذرة:هي طريقة وضع السماد اما بالالتصاق مع البذور او بجانب تحت البذور وعادة تتم آلياً.

5.
طريقة النثر: طريقة تستخدم لاضافة الاسمدة الصلبة او السائلة علي سطح التربة، يضاف السماد بهذه الطريقة قبل او بعد الزراعة وويدفن السماد احياناً اثناء الحراثة.

6.
الاضافة مع الماء: هي طريقة اضافة الاسمدة بهذه الطريقة (fertigation) تستخدم في هذه الطريقة محاريث ذات قواطع ضيقة وضغط عالي لوضع الاسمدة السائلة في احزمة رأسية من سطح الارض للعمق المطلوب.

7.
طريقة الوضع: هي طريقة وضع السماد في حزم او اشرطة في وضع محدد فوق او تحت سطح الارض.

8.
الاضافة علي اوراق النبات:هي طريقة اضافة الاسمدة الذائبة علي اوراق النبات وتستخدم في اضافة بعض العناصر الكبري وكل العناصر الصغري.

اهمية كيفية وضع السماد:

1.
لانها توفر ظروف مثلي لامتصاصه بواسطة النبات فإستعمال السماد فقط لا يضمن امتصاصه.

2.
تجنب وضع الاسمدة قرب البذور والبادرات فقد يكون وضع النتروجين او الفسفور او البوتاسيوم او الاملاح الاخري ضاراً وكقاعدة يجب ان تكون هنالك تربة حرة بين السماد والبذرة.

العناصر المغذيةللنبات والمعروفة حتي الأن:

هي 16 عنصر وتشمل الكربون ،الهيدروجين ،الاوكسجين ،النتروجين،الفسفور،البوتاسيوم،الكالسيوم،الماغنسيوم،الكبريت،الزنك،المنجينز ، الحديد ،البورون، المولبيدنم ،النحاس والكلور .وتتم اضافة العناصر المغذية الي التربة باحدي الطرق التالية:
§
عوامل التجوية(weathering) ويعتمد علي نوع الصخور واحتوائها علي العناصر المطلوبة.

§
تحلل المواد العضوية.

§
اضافة السماد للتربة.

العناصر الاساسية :

وتضم هذه المجموعة:

1.
النتروجين

يدخل النتروجين في تركيب الخلايا للنباتات والحيوانات ويدخل في تركيب جزئ الكلورفيل .يؤدي نقص النتروجين الي عدم الاستفادة القصوي من ضوء الشمس كمصدر للطاقة ومن ثم نقص انتاج الكربوهيدريتات.

من اعراض نقص النتروجين :إصفرار الاوراق ويبدأ بالاوراق الكبيرة ويؤدي الي تقزم النباتات وقلةالانتاجية .

يتم اكتساب النتروجين عن طريق :

1.
الامطار او التحليل الرطب.

2.
التثبيت عن طريق البكتريا اللاعضوية.

3.
اضافة الاسمدة العضوية وغير العضوية .

4.
نتروجين ماء التربة عبر الخاصية الشعرية.

ويتم فقدان النتروجين عن طريق :

1.
ازالة المحصول.

2.
الغسيل.

3.
تعرية التربة.

4.
تطاير NH3

5.
عكس النترتة3 NO

6.
حرق بقايا المحصول قبل الامطار.

7.
تثبيت النتروجين في المادة الغروية للتربة.

8.
حركة النتروجين في التربة.

تثبيت النتروجين:

هو تحويل نتروجين الغلاف الجوي الي صورة مركبات عضوية وغير عضوية ويتم بواسطة الاحياء الدقيقة فيها وتكوين مركبات قابلة للامتصاص بواسطة النبات.

ادارة النتروجين:

يرمز لاستعمال عوامل تحكم بغرض الاستفادة القصوي من النتروجين مثال:

1.
الدورة الزراعية

2.
تاريخ الزراعة.

3.
معدل البذور وأصنافها.

4.
طريقة اضافة النتروجين.

5.
مصدر النتروجين.

مثلة للاسمدة النتروجينية:

1.
امونيا خالية من الماء:ذو استخدام واسع يضاف في شكل اشرطة تحت التربة ويحتوي علي 82% ويوجد في شكل غاز مضغوط.

2.
نترات الامونيوم:هو ملح الامونيوم الناتج عن حامض النتريك يحتوي علي 33% نتروجين.نصف الكمية في صورة الامونيوم والنصف الاخر في صورة نتريت.

NH2

3.
اليوريا CO(NH2)2 c = O = NH2

سماد حبيبي او صلب يحتوي علي 45-46% نتروجين ويعتبر من الاسمدة المستقرة كيمائياً وتجارياً يعرف بالحبيبي (Granulated or Prilled)و يوصي به أولاً ،تركيبه كيمائياً ولكن يعتبر عضوياً لوجود عنصر الكربون.

2.
الفسفور : احد العناصر الاساسية التي يحتاجها النبات ويوجد الفسفور في التربة في شكل عضوي كفوسفات الحديد،المنجنيز،الالمونيوم او الكالسيوم.

يمتص الفسفور في التربة في صورة ايونات.يساعد وجود الفسفور بكمية كافية في التربة علي التكوين المبكر للجزور ونموها.النمو الجيد للثمار وانتاج الحبوب وجودتها ،تقوية المقاومة للظروف الطبيعية والامراض كمايساعد علي الاستخدام الامثل للعناصر الغذائية الاخري والماء. تظهر اعراض نقص الفسفور مبكراً اثناء النمو تؤدي الي تقزم النبات وتغير لون الاوراق الي اللون البنفسجي نتيجة لتجمع السكر في النبات مما يؤدي لنقص ملحوظ في الانتاجية.

امثلة للاسمدة الفسفورية:

1.
سيوبر فوسفيت: هو منتج يحدث عند تفاعل صخور الفسفور مع حامض الكبرتيك او الفسفوريك ويحتوي علي 22-40 % P2O5 ومن انواعه الاحادي –الثنائي والثلاثي وهو أكثرها إحتواءً لـP2O5 واكثرها استخداماً لارتفاع نسبة الفسفور.

2.
فوسفات الامونيوم الاولية:تتميز بثبات التركييب الكيمائيNH4H2P4 ويستخدم الاسمدة الحبيبية NP واسمدة NPK .

3.
البوتاسيوم: يوجد حوالي 90% من بوتاسيوم التربة في صورة غير متاحة للنباتات في صورة معادن السيليكا الاولية وعادة يمثل المتاح من البوتاسيوم نسبة 1-2% من كمية البوتاسيوم الموجودة بالتربة .تمتص ايونات البوتاسيوم الموجبة بواسطة النباتK+.

عنصر البوتاسيوم مهم لعدة انظمة انزيمية في النبات وهو مهم لعملية التمثيل الضوئي وتكوين لاستخدام السكر وتكوين البروتين ويؤثر علي عملية النتح ومقاومة الامراض ونمو السيقان .

تشبه اعراض نقص البوتاسيوم اعراض نقص النتروجين حيث تظهر في شكل اصفرار في اطراف الاوراق.

يكتسب البوتاسيوم عن طريق:

1.
الامطار او عن طريق التحلل الرطب.

2.
الغبار او التحللل الجاف.

3.
اضافة السماد العضوي او الاخضر أو الأسمدة الصلبة أو السائلة.

4.
الترسيب.

فقدان البوتاسيوم عن طريق:

1.
ازالة المحصول.

2.
الغسيل.

3.
التعرية.

4.
تثبيت البوتاسيوم.

5.
عوامل التجوية(weathering)

6.
معدنة المواد العضوية من بقايا النباتات والحيوانات .

امثلة للاسمدة البوتاسية:

§
كلوريد البوتاسيوم التجاري ويحتوي علي 20-30% من البوتاسيوم الذائب (K2O)

§
فوسفات البوتاسيوم : يستخدم كسماد وسائل يحتوي في المتوسط علي KO2,P2O5

§
كبريتات البوتاسيوم :تحتوي علي 50-56% (K2O)

العناصر الثانوية:

وتشمل الماغنسيوم والكالسيوم والكبريت وهي مهمة لنمو النبات ويحتاجها النبات بكميات اقل من العناصر الاساسية NPK ولكن بكميات اكثر من العناصر الصغري.

الماغنسيومMg :

يوجد في التربة ويمتص بواسطة النبات في صورة ايونات الماغنسيوم Mg2 يدخل في تركيب الكلوروفيل ويؤثر في عملية التمثيل الضوئي وتكوين البذور. اعراض نقص الماغنسيوم تتمثل في الاوراق الكبيرة كاصفرار في الاوراق مع عدم تغيير لون الاوعية. كما ان النقص الحاد في بعض المحاصيل يؤدي الي تغيير لون الورقة الي اللون البنفسجي المحمر.

الكالسيوم ca :

يمتص في صورة ايونات ويساعد في نمو الجزور والاوراق ويدخل في تركيب بعض المركبات التي تدخل في جدران الخلايا . اعراض النقص تتضمن تحول الورقة الي شكل كاس مع تجعدات وضعف في نمو البراعم العليا وتشقق الثمار وتعفن نهاية الثمرة كما في الطماطم والبطيخ.

الكبريتS :

يمتص بواسطة النبات في صورة اكاسيد الكبريت ويدخل في تركيب الاحماض الامنية ويعتبر من العناصر المهمة للنشاطات الانزيمية وفي تكوين العقد البكترية وتثبيت النتروجين في البقوليات . اعراض نقص الكبريت تحول لون الاوراق الي اللون الاخضر الشاحب.نقص الكبريت كثير الحدوث في التربة الرملية الفقيرة.

العناصر الصغري:

تحوي البورون،الكلور، الكوبالت،النحاس،الحديد ،المانجنيز،المولدنيم،الصوديوم والزنك.

Cl, Co, Cu, Fe, Mn, Mo ,Na ,Zn .

تحتاج النباتات لهذه العناصر بكميات قليلة كما ان استخدامها بكميات كبيرة خاصة البورون والمولدنيم يضر بالنبات.

1.
البورون:من العناصر الصغري غير المعدنية .يمتص من التربة في صورة حامض البوريك او ايونات البورون ويعتبر ضروريا لنمو حبوب اللقاح وتكوين البذور . يؤدي النقص الي تقزم النباتات وضعف نمو القمم النامية والاوراق.

2.
الحديد: يمتص في شكل ايونات ويدخل في تكوين مادة الكلورفيل .يؤدي نقص الحديد الي شحوب لون الاوراق مع بقاء الاوعية الخضراء.

3.
الموليبديم : ضروري في عملية تثبيت النتروجين عن طريق النشاط التكافلي بواسطة بكتريا الريزونيوم في جزور البقوليات.

4.
الزنك: عنصر معدني يمتص في صورة ايونات .يعتبر اساسيWا في عملية تكوين الكلوروفيل ،الكاربورهيدرات.يؤدي النقص الي صغر حجم الاوراق.

5.
المنجنيز:يمتص في صورة ايونات.يساعد في تكوين الكلوروفيل ويعجل بالنمو والنضج وذلك لانه يحفز تواجد الفسفور والكالسيوم في صورة متاحة للنبات.

6.
الكلور:من العناصر غير المعدنية ويمتص في صورة ايونات الكلور وهي الصيغة الوحيدة التي يتواجد بها العنصر بالتربة.يدخل في التفاعلات الخاصة ببناء الطاقة في النبات وتنظيم الخلايا الحارسة ويساعد في تنظيم فقدان الماء من النبات ومقاومة بعض الامراض الفطرية.

7.
النحاس: يمتص في صورة ايون النحاس ويعتبر ضروريا لتكوين الكلوروفيل .يؤدي نقص العنصر الي اعراض موت الاطراف في الموالح وضعف متانة الاوراق حيث تتكون عليها خلايا زرقاء مخضرة قبل ظهور الاصفرار وتكرمشها كما ان نقص العنصر يؤدي الي ضعف الازهار.

الاسمدة العضوية:

السماد العضوي هو عبارة عن مخلفات نباتية وحيوانية تحتوي علي العناصر المغذية الكبري و الصغري في صور متباينة بدرجات تحلل مختلفةوبكميات اقل من الاسمدة الكيمائية .وتشمل:

1.
الدبال :

مادة بنية قاتمة او سوداء اللون تحتوي علي مركبات عضوية متحللة تعمل علي توفير المواد المغذية للنبات وتزيد من مقدرة التربة علي الاحتفاظ بالماء .يحتوي الدبال علي 20-50% من وزنه مادة عضوية .يجهز بعملية تحلل المادة العضوية .وتتحكم فيها عدة عوامل مثل كمية الرطوبة،درجة الحرارة ،التهوية ومصدر الطاقة.
 

2.الاسمدة الخضراء:

هي محاصيل تزرع لتحرث وهي خضراء تحت التربة للاستفادة منها في تغذية محصول اخر اهمها: البقوليات ،البرسيم،اللوبيا،الفول المصري،.وهناك شروط يجب توفرها في المحصول المستخدم كسماد اخضر للحصول علي كميات كبيرة من السماد:

§
ان ينتج المحصول المستخدم كسماد اخضر كميات كبيرة من المادة العضوية عند تحلله.

§
ان يكون به مجموع جزري قوي وذلك لاعطاء مادة عضوية كبيرة عند التحلل .ان يكون سريع النمو.

§
ان يكون له المقدرة علي تثبيت وامتصاص كمية كبيرة من النتروجين الجوي.

3.
الدم: يجمع دم الحيوانات المذبوحة ويجفف ويسحن ويستخدم كسماد ويحتوي علي مالايقل عن 12% نتروجين ومما يميزه أنه يصبح متاحاً بصورة سريعة للنبات.

4.
مزيج من الروث والمخلفات النباتية: التي تصنع وتستخدم كسماد ويتم تحضيره في جملة من الخطوات،ولتحضير طن واحد من السماد البلدي من بقايا القطن والقمح يجب اتباع الخطوات التالية:

§
مساحة التحضير 2.5X2.5 متر.

§
دك المساحة جيدا قبل فرش المادة العضوية علي القش.

§
تجزأ المواد العضوية الي قطع صغيرة يترواح طولها من 10-15 سم .

§
تفرش 1/10 الكمية المراد تحضيرها علي هذه المساحة ثم ترش بـ1/10 كمية المياه اللازمة علي المادة العضوية مع العمل علي ضغط هذه المساحة بالاقدام اثناء رش الماء لتبتل المادة جيدا ثم تضاف 1/10 كمية السماد.

§
تفرش الطبقة الثانية بـ1/10 كمية من المادة العضوية ،ثم تكرر العمليات السابقة بتوالي عمل الطبقات وتكرارها حتي العاشرة والتي تغطي بالمادة العضوية الاصلية.

§
ترش هذه المادة مرة كل اسبوع بحوالي 40 صفيحة ماء وذلك حتي الاسبوع الرابع .

§
يتوالي الرش حسب الاحوال الجوية بحيث يكون السماد جافا لا مشبعا بالمياه ويجب المحافظة علي درجة الرطوبة حتي نهاية نضج السماد .

يقلب السماد في الاسبوع السادس لتهويته وذلك بتقليبه من الداخل والي الخارج ومن فوق لتحت وبالعكس ثم يدك قليلا بالاقدام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مكــافحة الآفــات

تسبب الأفات خسائر فادحة للمحاصيل الزراعية بلغت في مجملها30% من جملة الانتاج . زيادة الإنتاج النباتي والحيواني وتوفير الأمن الغذائي لعالم يتزايد سكانه عاماً بعد عام يحتم مقاومتها بالطرق المختلفة سواء كانت زراعية ميكانيكية او بيولوجية او كيمائية وعليه فسيتم التركيز علي الادارة المتكاملة للافات بوصفه المرتكز العلمي السليم .

ماهي الأفة:

تعرف الأفة بانها أي كائن حي يلحق ضرر بالانسان او ممتلكاته او بيئته ،هذه الكائنات تشمل الحشرات ،العناكب ،النيماتودا،الفطريات ،الحشائش ،الطيور ،القوارض ،الحيوانات البرية والمائية ،الفيروسات والبكتريا.

ماهو المبيد:

ويعني قاتل الحشرات وهو أي مادة تعمل علي مكافحة او تدمير او طرد او اختزال اعداد الأفة.

الإدارة المتكاملة للأفات: ازداد استخدام العالم للمبيدات الكيمائية في الزراعة بغرض السيطرة علي الأفات وبلغت كميات متعاظمة مما ادي الي حدوث اثار تراكمية نشأت عنها مشاكل بيئية مما أدي الي التفكير لاستخدام خيارات اخري تقلل من الاعتماد علي الكيماويات في المكافحة وبرزت فكرة الادارة المتكاملة للأفات والتي وجدت إهتماماً عالمياً .

مفهوم I P M

تعني باختيار وتطبيق حزم متكاملة لادارة الافة بناء علي تقديرات اقتصادية بيئية ومجتمعية وهي تخاطب الاستخدام الأمثل للعوامل البيئية (طقس ،مفترسات ،طفيليات،ممرضات) ، العوامل الزراعية(تحضير الرض، التوقيت والدورة الزراعية ) ، العوامل الوراثية واستخدام الطرق الكيمائية في حدود اضيق.

اسس I P M

§
الاهتمام بمكافحة الافة دون ابادتها مما يعني السماح بوجود بعض افراد الأفة التي ليست بمقدورها التسبب في اضرار اقتصادية .

§
اعتبار ان النظام البيئي هو المرتكز او الوحدة التي يقوم عليها مفهوم الادارة المتكاملة للأفات مما يتطلب الوعي بمكوناته .

§
الإعتراف بأن السيطرة المطلقة او الإبادة قد تؤدي الي عواقب أكثر ضرراً .

§
ضرورة تناغم الأنظمة لتنزيل الأنظمة أهداف الإدارة المتكاملة الي الواقع.

الأثار المترتبة علي إستخدام المبيدات :

§
يرفع تكلفة الإنتاج حيث يعتبر من اكثر المدخلات تكلفة.

§
الإستخدام المتوافر للمبيدات وقد يؤدي الي بروز سلالات مقاومة من الحشرات والعناكب والفطريات وغيرها من الأفات .

§
إستخدام المبيدات يؤدي الي تشويه في النظام الطبيعي او تقليل الاعداء الطبيعية للافات من حشرات ومفترسات وممرضات وطفيليات. نسبة عالية من الأفة المستهدفة واعدائها الطبيعين تستطيع الاعداد القليلة من الأفة وفي غياب الاعداء الطبيعين وبحافز البقاء من الثكاثر بصورة انفجارية مما يؤدي الي ظاهرة ابعاث الأفة المستهدفة.

§
استخدام مبيدات الحشائش وبقضائها علي الحشائش المستهدفة يؤدي الي ظهور انواع اخري من الحشائش فيما يسمي بظاهرة ازاحة النوع،هذا النوع الجديد لا يتأثر بالمبيد وقد سبب اضراراً أكثر من النوع الذي تمت ازاحته .

§
التعامل مع المبيدات يسبب مخاطر للعاملين في عمليات الرش الجوي ،المصنع او الحقول او التخزين.

§
تلوث البيئة وتأثيرها علي الحياة البرية : هنالك العديد من الكيماويات التي تلحق ضرر بالبيئة وذلك لشدة تطايرها او نتيجة التطبيق الخاطئ مثال DDT التي تلحق اضراراً بالاسماك والطيور والحيوانات البرية الأخري .

§
التأثير علي الحشرات النافعة وحشرات التلقيح مثال النحل .

طرق مكافحة الأفات:

1.
الطرق الزراعية Agricultural

2.
الطرق الميكانيكية Mechanical

3.
الطرق الاحيائية Biological

4.
الطرق الكيمائية Chemical



الطرق الزراعية :

تعتمد علي تحوير طرق الانتاج الفلاحية حتي تصبح هذه الطرق ضارة بالأفة وحياتها ومثلي بالنسبة للمحصول كالحراثة والدورة الزراعية وادارة المياه وتوقيت الزراعة ،كما تشمل زراعة أكثر من محصول في نفس الحقل بغرض حماية المحصول الرئيسي من ضرر الحشرات كزراعة محصول الثوم مع الخس لتخفيض اعداد حشرة امن علي محصول الخس .

الطرق الميكانيكية :

تشمل ازالة البقايا والسيقان والأوراق المريضة يدوياً واستخدام المصائد الضوئية الملونة وذلك لجذب الحشرات الليلة واستخدام المصائد اللاصقة واستخدام مصائد الفيرمون وهي كميات من مادة كيمائية متطايرة سريعة الانتشار تفرز بواسطة ذكر او أنثي الحشرات التي تعمل جذب الجنس الأخر ومن ثم تجميع هذه الحشرات وابادتها بمبيد حشري.

الطرق الإحيائية :

وذلك باستخدام الاعداد الطبيعية من حشرات ومفتريسات وممرضات وتربيتها لتتغذي علي الأفات.

أهم المبيدات المستخدمة في المكافحة:

1.
المبيدات المعالجة للبذور:

أ. الثيرام: ويعرف تجارياً بفيرناسات وينتمي الي مجموعة ثاني كبريتات الكاربامات .

الفعل السام: مبيد فطري معالج للبذور وطارد للحيوانات كمانع لفساد وتدهو البذور والتربة بالااضافة الي استخدامه لحماية الشتول ضد الارانب والقوارض .

ب. ايمدا كلوبريد ويعرف تجارياً بكونفيدور

الفعل السام :معالج للبذور والتربة كما يمكن رشه علي أوراق النباتات ،يستخدم بنجاح في الخضر كالبطاطس وماصيل الحبوب و القطن.



2.
المبيدات الحشرية :

هو أي مادة تستخدم لمكافحة الحشرات وتقسم المبيدات الحشرية الي ستة مجموعات من حيث طريقة تأثيرها علي الحشرات:

1.
مبيد معوي : حيث تيتلع الكميات السامة بواسطة الحشرة ومن ثم تحدث فعلها السام.

2.
مبيد فعال بالملامسة: يتسبب في قتل الحشرة بمجرد ملامستها له دون الحاجة الي ابتلاعه.

3.
ملامس ذو أثر باقي: يظل قادراً علي إحداث فعله السام بالملامسة بعد مدة طويلة من رشه.

4.
مدخنات : مبيدات حشرية لها القدرة علي إحداث ضغط بخاري قادر علي إحداث التركيز القاتل.

5.
طاردات : هي مبيدات غير قاتلة لكنها قادرة علي طرد الحشرات من المنطقة المعاملة.

6.
مبيد جهازي: وهو مبيد يمتص بواسطة الاجزاء المختلفة من النبات مما يجعل منها مواقع سامة للحشرات .



3.
مجموعة الكلور العضوية : مثال اندوسلفان والاسماء التجارية اندوسول وثايودان. الفعل السام :مبيدات حشرات وعناكب يستخدم لمكافحة حشرية المن والخنافس وثاقبات الساق والبق والذبابة البيضاء.

4.
مجموعة البايريثرويدات

تتميز بانخفاض سميتها بالنسبة للبكتريا بالاضافة الي انها تتحلل الي عناصرها الاساسية ولاتلحق اضرارا بالبيئة ولذا فهي من اهم المبيدات المستخدة من مكافحة افات الخضر والفاكهة ومن امثلتها.

§
سايبرمثرن ويعرف تجارياً بكافيل Kafil .الفعل السام: مبيد لمكافحة العديد من الحشرات وبصفة خاصة حرشفية الاجنحة و حشرة المن والسوس.

§
فينبروباثرين ويعرف تجاراياً بداينتول .

الفعل السام : مبيد للحشرات والعناكب يستخدم ضد حشرة المن والذبابة ودودة اللوز والفراشات .يتميز بطول بقائه فاعلاً ضد الأفات المستهدفة نظراً لثباته تحت الظروف الحقلية .يحدث ثأثيراً علي الحشرات وذلك لمهاجمته الجهاز العصبي مما يخل بانتقال الاشارات العصبية والحسية .

§
بيرمثرن ويعرف بأمبش .

الفعل السام: سيتخدم كمبيد جهازي للحشرات والارضة ولمكافحة أفات القرعيات البصل والخضر الورقية ،ويستخدم كمبيد يخدم اغراض المكافحة المتكاملة لانخفاض سميته علي الثديات.

5.
مجموعة الفسفور العضوية:

§
المالاثيون .

الفعل السام : يستخدم كمبيد للحشرات المن،الحشرة القشرية والعناكب والثربس وكمبيد الأفات المخازن.

§
اومثيون ويعرف تجارياً بـفوليمات .

الفعل السام: مبيد جهازي للحشرات والعناكب ويستخدم ضد حشرة المن والبق الدقيقي والحشرة القشرية والحشات الماصة.

§
دايازينون.

الفعل السام: مبيد حشرات ونيماتودا : يستخدم لحشرات التربة وحشرات الخضر والاعلاف كما يستخدم لمعاملة البذرة.

§
كلورفايرفوس الاسم التجاري درسبان.

الفعل السام: مبيد حشري ضد الحشرات الماصة ويكثر استخدامه ضد حشرات المنازل والمطاعم والتخزين .

6.
مجموعة الكاربامات

§
كاربارايل: الاسم التجاري سيفين .

مبيد حشرات واسع المدي يستخدم لمكافحة عدد كبير من حشرات الخضر والفاكهة .

§
بايريكارب ويعرف تجارياً بـبريمور .

الفعل السام: هو مبيد اختياري لحشرة المن ويسبب الاثر الصارع عن طريق الملامسة وجهازياً ويستخدم في الخضر وسكر البنجر ومحاصيل الحوب .

§
كاربوفيوران ويعرف تجارياً بـ فيورادان .

الفعل السام :مبيد جهازي واسع المدي يستخدم ضد الخنافس وحشرة المن والثربس والذبابة البيضاء وحشرات التربة.

3.
مبيدات افطريات Fungicides

المبيدات الفطرية ترش وقائياً قبل حدوث الاصابة.

1.
بايرازوفس ويعرف تجارياً بأفوقان .

الفعل السام: مبيد فطري جهازي يستخدم لمكافحة البياض الدقيقي والذي يعرف بالروب في كثير من انحاء السودان.

2.
ثرايادايميفون .الاسم التجاري بايلتون .

الفعل السام : مبيد فطري جهازي يستخدم ضد البياض الدقيقي ومرض الصدأ في الحبوب.

4.
مبيدات الحشائش Herbicides

تعريفات :

§
مبيد حشائش اختياري:هو مبيد ذو سمية عالية لبعض انواع الحشائش ولكنه عديم او قليل التأثير علي غيرها من الأنواع.

§
مبيد حشائش لا إختياري :هو مبيد ذو مدي واسع في قتل واحداث سمية عالية علي النباتات التي تنتمي لأنواع مختلفة.

§
مبيد ذو أثر متبقي: هو مبيد الحشائش الذي يظل باقياً في التربة لفترة زمنية قصيرة ويلحق الضرر بالحشائش التي تنمو مع المحصول الجديد .

§
المادة المتبقية : هي كمية المادة المتبقية من المبيدات والتي تبقي علي سطح ادني المحصول عند الحصاد.

§
الحد المأمون :هو كمية المادة المتبقية المسموح بها علي الاجزاء النباتية المستعملة للغذاء ومن الضروري ان لا تزيد كمية المادة المتبقية من الركبات ذات الاثر المتشابه عن الحد المأمون المسموح به .

§
المادة المتبقية غير المسموح بها : هو كمية الفعالة المتبقية الزائدة عن الحد المأمون.

§
مبيد حشائش قبل نمو المحصول :هو مبيد يرش بعد زراعة المحصول ولكن قبل بزوغه علي سطح التربة وذلك بغرض ابادة بادرات الحشائش التي نمت وظهرت قبل ظهور المحصول .

§
مبيد حشائش بعد بزوغ المحصول: هو مبيد يرش علي اوراق الحشائش بعد بزوغ المحصول علي سطح التربة .

أهم مبيدات الحشائش :

1.
راونداب Rouradup

الفعل السام :هو مبيد حشائش لا اختياري يستخدم كمبيد لحشائش القطن والبصل والفول المصري والفاصوليا والثوم. يستخدم قبل بزوغ المحصول لمكافحة النجيليات وبعض الحشائش عريضة الأوراق.

2.
رونستار Rounstar

الفعل السام :مبيد حشائش يستخدم قبل او بعد البزوغ لمكافحة الحوليات وعريضة الأوراق ويستخدم لمكافحة حشائش القطن والبصل.

3.
قول Goal

الفعل لسام: مبيد حشائش اختياري قبل او بعد بزوغ المحاصيل لمكافحة الحوليات وعريضة الأوراق وذلك في العديد من المحاصيل والخضرواتى والفاكهة .







إرشــادات عـامـــة:

عند إستخدام المبيدات المختلفة يجب مراعاة الأتي:

§
عدم الرش اثناء ارتفاع درجات الحرارة .

§
يجب ان يتم إختيار المبيد بموجب توصية من الجهة المختصة كما يجب التأكد من وجود الملصقة بالعبوة والتأكد من صلاحية المبيد .

§
لبس الملابس والمعينات الواقية الموصي بها.

§
التأكد من معايرة أدوات وأجهزة الرش .

§
العمل ماأمكن لتقليل الانثا بالتوقف عن الرش اثناء النشاط الرياح وذلك حتي لاتتلوث مناطق اخري غير مستهدفة.

§
تجنب تلويث مصدر المياه والاغذية والاعلاف.

§
يجب التأكد من مرور فترة الانتظار قبل الحصاد حتي لا يتم حصاد محاصيل ملوثة.

§
يجب الا تستخدم الرشاشة المستخدمة في رش مبيدات الحشائش كرشاشة لمبيدات الفطريات والحشرات الا بعد غسلها جيداً.

§
العمل وفق الارشادات الملصقة والخاصة بكيفية غسل المبيد بآخر كذلك التمسك بالجرعات الوضحة.

§
بعد الرش تغسل أدوات الرش وأجهزته والأيادي والملابس جيداً بالصابون.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الافات الحشريه

ابتليت البشريه منذ أن عرفت الزراعه بالافات قبل عشره الاف سنه ومن هذه الافات
الجراد:
هنالك مئات الأنواع منه فى جميع أنحاء العالم ،وأهم الأنواع الموجوده فى السودان

أ/ الجراد الصحراوى.

ب/ الجراد سارى الليل.

ج/الجراد الأفريقى الرحال.

د/ جراد البو.

ه/ نطاط السودان .

و/ النطاط السنغالى .

ز/ نطاط الأرز .

الأعداء الحيويه

الكثير من الأعداء التى تعمل على تقليل الجراد والعتاب . أحيانا يكون البيض عرضه لديدان بعض الحشرا ت من غمديه الأجنحه ويرقات ثنايه الأجنحه.ويأكل الانسان الجراد.

المكافحه الكيميائيه :-

تقدم وقايه النباتات الاتحاديه والولائيه المكافحه الكيميائيه.

البق:-

تتدرج تحت هذه الرتبه عدد من الافات الزراعيه ذات الضرر الاقتصادى فى السودان مثل

-
بق السمسم (الكعوك ) – بق البطيخ – بق الذره (العنتد )
بق الذره:-

ينتشر فى حزام كبير يمتد من دارفور الى كسلا وتصيب هذه الافه الذره بأنواعها المختلفه والدخن فى الطور اللبنى.

المكافحة الكيميائية :-

تقدم وقايه النباتات الاتحاديه والولائيه المكافحه الكيميائيه .

الماسح :

تنتمى لرتبه ذات الجناحين.

المكافحه :-

لا تجدى المكافحه الكيميائيه ولكن ينصح بالآتى:

*
الزراعه المبكره.

*
الزراعه فى موعد واحد.

*
التخلص من مخلفات المحصول السابق .

*
استخدام العينات المقاومه للماسح.

*
ازاله العوائل الثانويه مع الحشائش .

فراشة درنات البطاطس :--

تصيب اوراق و درنات البطاطس، تضع الحشرة البيض على الاوراق ودرنات البطاطس وتخرج اليرقات نتيجة لتشقق التربة او بعد الحصاد وقبل تعبئتها تتغذى اليرقات على الدرنات مخلفة مجارى مليئة بالافرازات حيث تصعب مكافحتها بالمبيدات لان البيض يكون تحت قشرة الدرنة

المكافحة :-

-
استخدام تقاوى غير مصابة .

-
الزراعة العميقة للدرنات .

-
الإهتمام بالترديم .

-
جمع المحصول مبكراً قبل ان تجف النباتات تماماً .

-
تخزين البطاطس فى مخازن مبرده مما يؤدى الى قتل اليرقات .

الدوده القارضه

تظهر فى الأراضى الخفيفه المشققه تقوم اليرقات ليلاً بقطع النباتات عند مستوى سطح الأرض كما تقوم الديدان بالتغذيه على الدرنه وتقل بذلك القيمه التسويقيه للمحصول

المكافحه

-
الاهتمام بالعمليات الزراعيه

-
التخلص من الحشائش

-
غمر الأرض بالمياه مما يؤدى الى اختناق اليرقات

-
مبيد السيفين 85 كجم كطعم محفوظ بأمباز القطن أو الفول السودانى أو نخالة القمح أو الذره بنسبة 5 من عشره - 1 % ويضوع الطعم أسفل النباتات .

الحشره القشريه الخضراء :-

تتبع لرتبه متشابهه الأجنحه وتحيط الاناث نفسها بقشره شمعيه قويه ولها فم ثاقب ماص ولونها مخضرا والاناث أكبر حجما من الذكور .

حشرة المن :-

صغيرة الحجم ، رخوه الجسم ، بطيئة الحركه ، ولها فم ثاقب ماص وهناك أنواع كثيره تتبع لهذا الجنس فى السودان .

بصيب السطح السفلى للأوراق الحديثه ويؤدى الى تحفر الأوراق وتغزم النبات ويعتبر ناقلاً للأمراض الفيروسيه

المكافحه

تكافح باستخدام مبيد ملاثيون 57% ، ومبيد فوليمات 80% .

الذبابه البيضاء : -

حشره صغيره ( ملم واحد ) لها فم ثاقب ماص ، لها القدره على الطيران .

الأضرار : -

تصيب أغلب محاصيل الخضر خاصه الطماطم وتمتص عصارة النبات وتؤدى الى ذبوله ،تفرز ماده عسليه تساعد على نمو الفطريات وهى ناقل للأمراض الفيروسيه . الحوريات

المكافحه

تكافح بنفس المبيدات المستخدمه لمكافحة حشره المن
ثربس البصل :-

بعد ظهور بادرات البصل فى الحقل تنتقل اليها حشرات الثربس الكاملة من الحشائش المجاورة وتضع الإناث البيض غير الملقح بين قواعد الأوراق وداخل جيوب تحت طبقة البشرة ،تمتص الحوريات والحشرات الكاملة العصارة النباتية لقواعد الأوراق وتظهر بقع فضية اللون فى مواقع التغذية ، ذلك يؤدى الى تموج الأوراق وعندما تتسع البقع الفضية مع تقدم الإصابة تجف وتموت نسبة كبيرة من النباتات ويتدنى الإنتاج .

المكافحة :-

-
الإعتناء بخدمة الإرض قبل الزراعة وتحسين ظروف النمو يعطى النباتات مقاومة ضد الإصابة .

-
ازالة الحشائش النامية حول الجداول تحد من تكاثر الحشرة وانتقالها الى حقول البصل

-
الزراعة المبكرة وانتظام الرى

-
زراعة عينات مقاومة مثل سقاى ، العينات الحمراء الأخرى ذات الأوراق المفتوحة .

-
المكافحة بالمبيدات المجازة مثل مبيد ديسس، وسومسدين ، ملاثيون ، لانيت ، سيديال .


الجاسد : -
الحشره الكامله صغيره الحجم ، خضراء اللون ذات فم ثاقب ماص تصيب العديد من المحاصيل والخضر الأضرار : -

نحدث أضرار فى أكثر من 80 ( ثمانون ) عائل من منحاصيل الخضر والفاكهه والحقل وتمتص عصارة النبات ، وتفرز ماده عسليه تساعد على نمو الفطريات ، كما تنقل الحشره الأمراض الفيروسيه .

نمتص عصارة النبات مما يؤدى الى ذبوله وجفاف الأوراق المصابه خاصه فى نبات القطن والباميه والكركدى.

المكافحه:

تكافح حشره الجاسد باستخدام المبيدات التاليه :

فوليمات 80% - 2 من عشره لكل لتر .

سبتين 85 % - 1 كجم / فدان .

فيوردان 10 كجم / فدان .

دودة اللوز الأفريقيه : -

كانت تسمى فيما سبق دودة اللوز الأمريكيه الحشره حرشفية الأجنحه ليلية النشاط ، لها فم ماص طويل تتغذى به على رحيق الأزهار .

الأضرار : -

يسببها الطور اليرقى حيث تهاجم كل الأجزاء الثمريه للنبات وتلتهم البراعم الزهريه واللوز ، ويحدث تعفن الثمار بسبب دخول الفطريات والبكتريا من خلال الثقوب التى تحدثها اليرقات على الثمار .

دودة اللوز المصريه : -

تضع الفراشات الليليه لدودة اللوز المصريه البيض فردياً أو فى مجموعات صغيره فى أى جزء من النبات وتفضل البرعم الورقيه والزهريه ، عند فقس البيض تتغذى اليرقات على براعم الأوراق الطرفيه وتتسبب فى جفافها ، أو تفتح الأوراق مجعده ومشوهه ، تثقب الأفرع الصغيره الغضه فيؤدى ذلك لذبولها وعند تكوين الثمار تثقبها اليرقات وتتغذى داخلها ثم تخرج عند اكتمال نموها .

المكافحة :--

نظافة الحقل والتخاص من الحشائش .

عدم الإفراط فى الرى والتسميد .

استخدام انواع مبكرةالنمو حتى لا تتأثر بالاصابة الشديدة امتأخرة

باستخدام مبيد سيفين 85% بدرة قابلة للبلل بمعدل كجم / فدان وبفترة امان 7 ايام .

يستخدم مبيد ثيودان 35% مركز زيتى بمعدل 9 من عشرة كجم / فدان وبفترة امان 7 ايام .

دودة اللوز الأمريكية :-

تضع الفراشات الليلية بيضها فردياً على الأوراق والأزهار والبراعم فى اعلى النبات وعند الفقس تحفر اليرقات ثقوباً فى الثمار وتكون منفذاً للفطريات والبكتريا لداخل الثمرة مما يؤدى الى تعفنها ويتواضع الإنتاج كماً ونوعاً

المكافحة :-

الحرث الجيد للتربة لقتل الطور الساكن العذراء وترويتها قبل الزراعة تساهم فى قتل العذراء فى داخل التربة .

ازالةالأعشاب حول الحقول يمنع انتقالها من حقل الى آخر .

استخدام مبيد ديازينون ، ملاثيون . سيفين ، وكافيل .

دودة القصب الكبيره : -

الأضرار : -
تبدأ الاصابه من أسفل النبات وتتجه اليرقه الى أعلى مكونه نفقا داخل القصبه حتى تصل القمه الناميه مما يؤدى الى وقف نمو النبات ثم موته الثقوب والأنفاق تسبب دخول البكتريا والفطريات ويصاب النبات بالذبول .

دودة القصب الصغيره : -
هى فراشه لون اللأجنحه الأماميه صفراء ذهبيه والجناحين الخلفيين أبيض .

الأضرار : -
الاصابه الشديده تؤدى الى كسر القصبه والأنفاق تؤدى الى الاصابه بالفطريات والبكتريا ويصفر النبات ويذبل.

حشرات المخارن

لا تهاجم الحشرات المحاصيل فى الحقل فقط بل وتطاردها الى أماكن التخزين بعد الحصاد. وتعتبر آفات المخازن من أخطر الآفات الى تواجه الزراعه وتؤدى الى نقص حاد فى الغذاءمن جراء تلف المحصول أثناء التخزين ، لسهوله تداولها وانتقالها من موقع لآخر ، وتكاثرها بعيدا عن أى رقابه علاوه على صعوبه المكافحه داخل المخازن خاصه بالمواد الكيميائيه وذلك خوفا منمن بقايا هذه المواد فى الأغذيه المخزونه . وأهمها فى السودان الآتى:-

سوسه الأرز :--

الحشره الكامله لونها بنى داكن وبها أربعه بقع حمراء على الأجنحه الأماميه الصدر به نقر مستديره .
الأضرار الاقتصاديه:-
تصيب جميع الحبوب المخزونه مثل الأرز ، القمح ،الشعير ، الذره الرفيعه ، الذره الشاميه ، وتتغذى بشاهه على محتويات الحبه الداخليه ، مما يؤدى الى نقصان وزن الحبوب ، والاصابه بالحشرات الثانويه والأكروسات والفطريات .والحبوب المصابه لها طعم سئ للمستهلك .

سوسة الذره :-
تشابه سوسه الأرز الا انها أكبر قليلا وتماثلها فى التواجد والتكاثر والأضرار .

سوسة القمح:-
تشابه سوسة الأرز الا انها أطول وتغيب منها البقع الحمراء من الأجنحه الأماميه .


خنفساء الدقيق الصدئيه :-

لونها بنى محمر ، الصدر به نقر دقيقيه ، الأجنحه بها خطوط طوليه ولها القدره على الطيران .

الأضرار:-

تعيش هذه الحشره فى الطاحن والمخازن وتستطيع أن تتغذى على الحبوب الجافه ، وتهاجم الحبوب المكسوره والمصابه بسوسة الأرز أو سوسة الذره وفى حالو الاصابه الشديده يتغير لون الدقيق وطعمه .

خنفساء الدقيق المتشابهه :-

لونها مائل للحمره لها قرون استشعار تتكون من 11( أحد عشر ) عقله وليست لها القدره على الطيران الأضرار

تسبب تلف الحبوب ومنتجاتها المصنعه خاصع الدقيق والأعلاف والحبوب المكسوره والمصابه بآفات أوليه وتعمل على حفر أنفاق أثناء تحركها فى الدقيق وعندما تشتد الاصابه يكتسب المحصول لونا داكنا ورائحه كريهه . انسلاخات الحشره تعطى الدقيق مظهرا يقلل من قيمته الاقتصاديه .

ثاقبة الحبوب الصغرى :-

لونها داكن ويختفى رأسها تحت الصدر وعلى الأجنحه صفوف طويله بها نقر ، تتميز قرون الاستشعار بأن بها ثلاثه عقل طرفيه متضخمه .

الأضرار :-
تقضى على محتويات الحبوب المخزونه ولا تتركها الا قشورا فارغه . بقاياالجلد والانسلاخات المتكرره للحشره تؤثر على القيمه الشرائيه للحبوب .

خنفساء الخابره :-

الحشره الكامله شكلها بيضاوى وجسمها مغطى بزغبولونها بنى داكن وغير قادره على الطيران .الأضرار :-

تصيب كل الحبوب المخزونه ، و يعتبرالطور اليرقى شره جدا، ويستطيع أن يتلف جميع المخزون من الحبوب ، بينما تختلط بقايا انسلاخات الحشره بالحبوب يحدث تغيير فى اللون والرائحه، مما يؤدى الى تردى نوعيه المخزون ، وبالتالى يصاب المنتج بخسائر فادحه.

المكافحه :-

هى فراشه لونها بنى لامع الأجنحه الخلفيه بيضاء فضيه ، لون اليرقه قرنفلى فاتح وطولها ما بين ( 3.2 و 3.5 ملم ) والعزراء أسطوانيه الشكل ولونها بنى .

الفقاريــــــــات
الطيور : -
تحدث أضرار جسيمه محاصيل الحبوب والفاكهه وأكثرها ضررا العصفور ذو المنقار الأحمروتشاركه طيور أخرى محليه ذات أثر محدد فى الأحوال العاديه ، وقد يبلق ضررها فى أحوال أخرى حدا يتطلب المكافحه ، ونذكر منها ( فى السودان: - .


 

*العصفور ذو المنقار الأحمر : -

اذداد خطره تبعا للتوسع فى الزراعه الآليه حيث ينحصر فىالسودان ما بين خطى 8-14 شمالا ، كما رصد ويلسون وجوده فى شرق السودان منذ عام 1946م

التغذية:-

تعتمد طيور الكوبليا فى تغذيتها على الحبوب الصغيرة ، واثناء فترة التوالد تلتهم كميات من الحشرات وتغذى بها الصغار .

المبيت:-
تبنى الطيور اعشاشها قرب مصادر المياة وقد تصل المستعمرة عدة ملايين من الطيور تبعا لتوفر الغذاء.وتنشط عادة الطيور اثناء النهار وتعود الى اوكارها قبيل المغيب ب 20 دقيقة فقط من مغيب الشمس.
المكافحة :-
تجرى مكافحة الطيور فى السودان بواسطة الرش الجوى بمبيد الكويلتوكس .

عصفور السودان الذهبى :-
ينتشر فى مناطق شمال السودان ويتوالد فى المناطق المتاخمة لحزام طيور الكوبليا مكونا اعشاش غير محكمة الصنع من الاغصان الجافة على اشجار الاكاشيا غالبا ويشكل اسابا صغيرة الحجم .ويتكاثر اثناء فترة الخريف .
التغذية :-
يهاجم الذرة والدخن فى الطور اللبنى ويحدث بها اضرار بالغة.
المكافحة:-
عن طريق تخريبالاعشاش وحرقها بعد وضع البيض او الرش بعد المغيب .

العصفور المنزلى :-

هذا العصفور موجود فى جميع انحاء السودان ويحدث اضرار على الزراعات المتفرقة و الفكهة وخاصة البلح والجوافة. ويبنى اعشاشة فى شهر مارس بالقرب من المزارع و على المبانى

الفئران
تعتبر الفئران من الافات الاساسية فى الحقل والمخزن حيث تهاجم المزروعات منذ وضع البذور فى الحفرة حتى التخزين وتحدث خسائر اقتصادية لمعظم المحاصيل وهى لاتكتفى بالغذاء بل تلوث المحصول ببولها وبرازها ،وتمتاز الفئران بذكائها ولها حاسة ذوق وسمع قوية مما ساعدها من الهرب .

الاضرار :-

تأكل كل مايصادفها مع تفضيل بعض الطعام على الاخر.

انواع الفئران :-

توجد الفئران فى جميع انحاء السودان أهمها :-

الفأر الأسود ,الفأر النيلى ،الفأر النرويجى ، الفأر الشوكى، الفأر متعد الحلمات ، الفأر المنزلى

 

 

 

 

 

أمــراض النبـــات

مسببات الأمراض : -
الفطريات

الفيروسات

البكتريا

علامات وأعراض الأمراض : -

تظهر بعض العلامات والأعراض التى تدل على المرض وتختلف حسب المسبب المرضى والعائل ومنها :-

1/
الاصفرار :

ينشأ عن طريق تحلل الكلوروفيل .

2/
الاحمرار :

تأخذ الأوراق والسيقان لونا أحمر واضح .

3/
اللفحه :

جفاف مفاجئ للأوراق والبراعم والثمار .

4/
موت الأطراف :

موت تدريجى للأعضاء والأفرع مبتديئا من الأطراف .

5/
التبقع :

عباره عن مناطق صغيره ميته على أجزاء النبات وخاصه الأوراق .

6/
التثقب :

سقوط المناطق الميته النبتجه من التبقع تاركه ثقوب صغيره .

7/
التخطيط :

بقع طوليه وضيقه على الأوراق .

8/
العفن :

تفكك الخلايا عن بعضها نتيجه خلل فى الماده اللحمه للخلايا .

9/
سقوط البادرات :

تسقط البادره الصغيره نتيجة تحلل قاعدة السويقه الجنينيه .

10/
التصمغ :

ظهور افرازات لزجه تجف عند ملامستها للهواء الجوى .

11/
الذبول الموقت:

نتيجه لعطش النبات ويزول بعد الرى .

12/
الذبول الدائم :

نتيجة انسداد الأوعيه الخشبيه بفعل الاصابه بالمرض

13/
التقذم :

صغر حجم النبات كلة او جذء منة .

14/
التورد :

تقصر السلاميات وتأخذ الاوراق شكل الوردة .

15/
الانيميا الخضراء :

ضعف اللون الاخضر فى كل النبات .

16/
التجعد :

زيادة فى نمو جانب واحد من النسيج وعدم انتظام النمو .

17/
الورم :

انقسام الخلايا فى جذء معين من النبات .

18/
الجرب :

عباره عن بقع ميته مرتفعة النمو على الانسجة السطحيه .

اضرار امراض النبات :

1/
التلف او التعفن فى التقاوى.

2/
نقص فى غلة المحصول .

3/
ضعف القيمة التجارية للمحصول .

4/
اصابة المحصول بعد الحصاد .

5/
نفقات المكافحة الباهظة .

6/
تكالف الحجر الحجر الزراعى .

الامراض الفطرية

مرض الذبول:-
يسببه فطر ( ) وله القدره على اصابة البذور قبل الانبات وفى هذه الحاله تحدث استطاله غير عاديه للبادرات مع رقة جدران الخلايا وتبدو النباتات المصابه شاحبه وذابله ثم تجف وتموت .
الصدأ الأبيض فى الصليبيات : -
يسببه الفطر ( )ويصيب الأوراق والسيقان ويكون بقع ذات لون أبيض لامع مستدير على سطح ورقة النبات وقد تتجمع البقع الصغيره مكونه بقعه كبيرة الحجم ، وعند اكتمال تكوينها تتمزق الطبقه المغطيه للبقعه وتنتشر جراثيم الفطر . وأيضا تصاب السيقان والأجزاء الزهريه والثمار ويظهر الجذء المصاب متورم
العفن الطرى : -

يسببه ( ) يصيب عدد كبير من محاصيل الخضر والفاكهة ويظهر على هئيه بقع طريه متعفنه وتزداد بسرعه مكونه سائل مائى ذو رائحه كريهه ويتحول لون الجزء المصاب الى اللون البنى . ويفرز الفطر انزيم البكتينز الذى يسبب تفكك وانفصال مادة البكتين التى تربط الخلايا مع بعضها البعض .

امراض البياض الزغبى فى البصل :--

يسببه الفطر ( ) ويسبب بقع صفراء باهتة اللون على الورقه ، ثم يتكون عليها نمو زغبى رمادى اللون يعقبه ظهور لون بنفسجى . من العوامل المساعده على ظهور المرض ارتفاع الرطوبه النسبيه فى الجو .

ويؤدى نمو الفطر الى اصفرار الأوراق وذبولها وموتها وينتج عن ذلك صغر حجم الأبصال المتكونه ، مع تحول الأنسجه الداخليه الى نسيج اسفنجى .

البياض الدقيقى :--

يسببه فطر(sphacelothotheca fuliginea ) وتظهر أعراضه على شكل بقع رماديه تشبه الدقيق على الأجزاء العلويه للنبات ويزداد حجم البقع حتى تعم كل أجزاء النبات ، ومع استداد الاصابه يتحول اللون الأبيض الى بنى . ثم تجف الأوراق وتتساقط .

عفن الموالح الأخضر :---

يسببه فطر (penicillium dig Tatum ) ويظهر بكثره على ثمار الموالح الناضجه كالبرتقال واليوسفى أثناء الترحيل والتخزين ، ويحدث أضرار كبيره للمحصول عند الاصابه بهذا المرض وغالبا ما تحدث الاصابه فى الثمار المخدوشه ويدخل الفطر من خلال الجروح الموجوده فى الثمار ، ثم تنمو هيفات الفطر البيضاء اللون ثم يعقب ذلك ظهور مسحوق أخضر هو عباره عن جراثيم الفطر .وتصبح الثمره لينه فى منطقه الاصابه وتشتد حتى تعم الثمره كلها فتصبح طريه وتفرز رائحه كريهه

العفن الأزرق فى الموالح : --

يسببه فطر(penicium italicum) لا تختلف الأعراض عن فطر العفن الأخضر الا أن لون الجراثيم التى تظهر على السطح المصاب ويكون لونها أزرق وتكون الاصابه فى شكل بقعه دائريه منتظمه الشكل .
عفن الرقبه فى البصل : --

يسببه فطر (Botrytis spp) تحدث الاصابه بعد جمع الأبصال حيث يخترق الفطر الابصال عن طريق الجروح ، ويجد فى رقبه الأبصال بيئه مناسبه لنموه حيث تمتد هيفاته وتحدث تهشيما للخلايا حتى يصبح الجذء المصاب كأنه مسلوق ، وتكون المنطقه المصابه غائره عن سطح البصله ثم يمتد نمو الفطر الى أسفل قاعدة البصله . وباستمرار الاصابه يشاهد نمو زغبى رمادى اللون وهى عباره عن هيفات الفطر وجراثيمه ، وتفوح رائحه كريهه من البصل المصاب
ذبول الطماطم :----
يسببه فطر ( fusarium oxysporum ) يكمن هذا الفطر فى التربه ويتمكن من اصابة الطماطم فى جميع مراحل نموه . ويساعد ارتفاع الرطوبه النسبيه فى الجو على ظهور الاصابه وتبدأ الأعراض على الأوراق السفليه حيث يصفر لونها وتصاب الأوراق الحديثة النمو ، ثم تصاب الأفرع وعند تقدم الاصابه باسابيع يتحول لون الجزء المصاب للبنى ويتوقف نمو النبات ثم بذبل ويموت .

تصمغ الموالح :---

يسببه فطر (phytophthora citrophthora ) من أخطر أمراض الموالح ويلائمه الجو الرطب ودرحات الحراره المنخفضه .وتبدأالاصابه من الجزور وتتحول للسيقان ثم الفروع الرئسيه حتى تصل الى الثمار فى حالة الاصابه الشديده . وأول مظهر للتصمغ هو تعفن اللحاء قرب سطح التربه وظهور افرازات صمغيه على السطح ، ويعقب ذلك اصفرار الأوراق وسقوطها . وقد تموت الفروع الصغيه فى قمة الشجره المصابه .

الندوه المبكره فى البطاطس والطماطم :--

يسببها فطر (Alternaria solani) وتظهر فى شكل بقع بنيه أو سوداء على الأوراق وتوجد منطقه صفراء عادة ضيقه حول البقعه .الاصابه تبدأ بلاوراق السفلى ثم تنتقل للعليا وتصاب ثمار الطماطم قبل نضوجها وأحيانا بعده حيث تظهر بقع بنيه غائره على سطح الثمره . أما فى البطاطس فتصاب الدرنات ويكون لون البقعه أغمق نسبيا

العفن الأبيض فى البصل : --

يسببه فطر (Soerotium cepirorum ) يصيب هذا الفطر نبات البصل فى كل مراحل نموه لأنه يظل حيا فى التربه لفتره طويله وعند وجود العائل وتوفر الرطوبه تنبت جراثيمه وتصيب الجذور وتسبب تلفها ويذبل النبات ويموت فورا وتصاب أيضا الأبصال فى التربه وتصبح طريه وتظهر عليها نموات الفطر فى شكل زغب أبيض على السطح وله رائحه كريهه .

التفحم المغطى فى الذرة:

هو من اهم الأمراض واوسعها انتشارا فى السودان ، ويسببه فطر(Ustilago hurdle) وتظهر اعراض المرض عند مرحلة النضج وتكوين الحبوب ولكن تحل الاكياس الجرثومية محل الحبة وقد يشمل كل القندول .وتنفجر الاكياس عند الحصاد وتختلط الجراثيم السوداء بالبذور وتصبح مصدر عدوى للعام القادم.

التفحم السائب فى الذرة

يسببه الفطر (Sphacelotheca sorghi) وهو اقل انتشارا فى السودان ويشابه فى اعراضه مرض التفحم

طرق مكافحة الآفات :

1/
اتباع الدورة الزراعية :-

نجد ان كثير من الحشرات والأمراض يمكن مقاومتها بطريقة اتباع الدورة الزراعية المنتظمة فنجد ان النبات العائل لا يزرع فى نفس الارض الاّ بعد 3-4 سنوات ويجب ان لا نضحى بمحاصيل ذات عائد مادى لذلك فإن الدورة تعمل وتخطط على إعطاء الوقت لنمو بعض المحاصيل المحسنة للتربة فى المناطق التى لها موسم نمو قصير .

2/
ازالة المخلفات النباتية العائلة للحشرات .

3/
زراعة اصناف مقاومة .

4/
معالجة البذور لمقاومة الآفات .

هنالك القليل من الحشرات يمكن مقاومتها بمعالجة البذور كما فى معاملة بذور البسلة والفاصوليا بالكربون ثنائى الكبريت .

وفى حالة الخيار والقرع تعامل البذور بمبيد حشرى مثل الكلوريدات الداى الدربين .

5/
المكافحة بالمبيدات :-

تستخدم المبيدات اساساً فى مجال الوقاية من الآفات اما بجعالها على شكل غطاء رقيق يحيط بالاعضاء النباتية او صورة جهازية داخل النبات حيث تؤدى الى قتل الآفات وحماية النبات من اى اصابة جديدة طوّال فترة فعالية المبيد .

6/
المكافحة الحيوية :-

وهى التخلص من الآفة فى كل من بيئتى الزراعة والنبات المصاب معا حيث تتميز بالاتى : -

1/
لا تؤدى الى قتل الأعداء الطبيعية .

2/
لا تترك اثراً ضاراً على الإنسان والبيئة

 

 

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home


.
.